اخبار

ريكيلمي الساحر الذي عشقه الجميع في أوروبا

كتب: مازن علي

في عام 1978 شهدت مدينة سان فرناندو الأرجنتينية ولادة أحد أساطير الكرة الأرجنتينية والعالمية،

 

لاعب عشقه المنافسين قبل المؤيدين، لاعب فاق في عشق الجماهير له أساطير مثل مارادونا وباتيستوتا، إنه خوان رامون ريكيلمي.

 

بداية ريكيلمي مشواره الكروي

بدأ ريكيلمي مسيرته الكروية في نادي أرجنتينوس جونيور مع فريق الشباب في عام 1992 ،

 

إلى أن إنتقل إلى صفوف بوكا جونيور عام 1995 وقد لعب لفئة الشباب أيضاً قبل أن يتم تصعيده لصفوف الفريق الأول.

 

لم يلبث ريكيلمي سوى عام واحد فقط في فريق الشباب حتى تم تصعيده للفريق الأول ليبدأ حكاية عشق جماهير الفريق الأزرق والذهبي له.

 

لعب ريكيلمي لفريق بوكا جونيور الأرجنتيني منذ 1996 وحتى عام 2002 إستطاع أن يلعب 151 مباراة مسجلاً 38 هدف رفقة الفريق.

 

إحترافه في أوروبا

 

في عام 2002 إنتقل ريكيلمي إلى برشلونة ليبدأ رحلته في الملاعب الإسبانية،

 

التي لم تدم طويلاً، وعلى الرغم من عشقه لبوكا جونيور إلا أنه كان سبب إنتقاله لأوروبا هو تعرض أخيه الأصغر للإختطاف لذلك قرر الإبتعاد عن الأرجنتين.

 

كانت جماهير البلوجرانا سعيدة بقدوم الموهبة اللاتينية كثيراً،

إلا أن ريكيلمي لم يقدم المنتظر منه رفقة برشلونة، حيث إعتمد عليه فان غال المدير الفني في ذلك الوقت كجناح وهو ما لم يتأقلم عليه اللاعب مما أدى لجعله جليساً لدكة البدلاء أغلب الفترات.

 

العودة للحياة من بوابة فياريال

 

إنتقل ريكيلمي لصفوف فياريال على سبيل الإعارة عام 2003 ،

 

وكان فياريال يعاني من شبح الهبوط في كل موسم إلى أن جاء ريكيلمي، حيث إستطاع أن يضع فياريال في المركز الثالث ،

 

من ترتيب الدوري خلف برشلونة وريال مدريد،  بالإضافة لإحراز اللقب الأوروبي الوحيد ،

 

في تاريخ النادي وهو لقب الإنترتوتو الأوروبي، كما أنه ضمن للفريق المشاركة في دوري أبطال أوروبا.

 

إنهالت العروض على اللاعب الأرجنتيني من أكبر الفرق الأوروبية إلا أنه فضل البقاء في فياريال،

ليشكل ثنائية رائعة رفقة ديجو فورلان إستطاعا أن يقودا الفريق لنصف نهائي دوري الأبطال متفوقين على كلاً من إنتر ميلان ومانشستر يونايتد.

 

العودة للوطن

 

بعد الخروج الأوروبي ظهرت المشاكل بين اللاعب  ومانويل بيلغريني المدير الفني لفياريال ،

في ذلك الوقت ما جعل اللاعب  بعيداً عن المشاركة وهو ما دفعه للعودة لبوكا جونيور.

 

إستطاع ريكيلمي أن بحقق لقب كوبا ليبرتادوريس رفقة الفريق الأرجنتيني لكنه لم يستطع المشاركة رفقة الفريق بمونديال الأندية لإنتهاء إعارته رفقة الفريق.

 

وفي عام 2008 إنتقل خوان رومان  إلى بوكا جونيور بشكل نهائي ليبقى رفقة الفريق حتى عام 2014.

 

في عام 2014 إنتقل ريكيلمي لناديه الأصلي أرجنتينوس جونيور وإستمر رفقة الفريق،

 

حتى أعلن إعتزاله نهائياً عام 2019 لتنتهي بذلك قصة الساحر الذي عشقه البرازيليين قبل الأرجنتينيين،

 

والذي لم تنصفه كرة القدم رغم موهبته الفذة.

تابعنا علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى