الرياضة عالمية

الحضور الجماهيري أزمة تواجه ملاعب يورو 2020 

محرم إبراهيم

بدأت تلوح في الأفق أزمة كبرى لبعض ملاعب يورو 2020 والمقرر إقامتها صيف هذا العام بعد تأجيلها من الصيف الماضي لتفشي فيروس كورونا المستجد وإيقاف كافة الفاعليات الرياضية التي كان مقرر لها العام الماضي وتأجيلها للعام الجاري.

 

وأصبحت مدينة بيلباو الإسبانية التابعة لإقليم الباسك وملعبها سان ماميس مهددة بفقدان حقها في إستضافة مباريات اليورو بعد أن أكد الإتحاد الإسباني عدم قدرته على الوفاء بمتطلبات حكومة إقليم الباسك من أجل حضور الجماهير للمباريات.

 

وتشترط حكومة إقليم الباسك أن يتم تطعيم 60% من سكان الإقليم ضد فيروس كورونا بحلول 14 يونيو من أجل الموافقة على على حضور الجماهير وهو الأمر الذي يستحيل تحقيقه في ظل المعدل الحالي للتطعيم.

كما تطالب السلطات بإقليم الباسك أن تصبح نسبة مصابي كورونا الذين يشغلون غرف العناية المركزة بالمستشفيات 2% كحد أقصى بحلول يونيو.

 

وذكر بيان للإتحاد الإسباني لكرة القدم أن هذه الأسباب والشروط تؤكد عدم تواجد الجماهير وهو الأمر الذي لا يحبذه الإتحاد الأوروبي وقد يستبعد سان ماميس من الملاعب.

 

وبالمثل فإن سلطات العاصمة الأيرلندية دبلن أنه من المستبعد حضور الجماهيري لمباريات المجموعة الثانية.

 

كان اليويفا قد ألزم المدن المستضيفة لمباريات اليورو بتقديم خططها لاستقبال الجماهير في موعد أقصاه أمس الأربعاء.

 

ولم يتضح ما إذا كان اليويفا سينقل المباريات من المدن التي لا تستطيع حضور الجماهير أم سترضخ للأمر وتسمح بالحضور الجماهيري وهو ما أكده السلوفيني ألكسندر سفيرين رئيس الإتحاد الأوروبي أن كل الأمور متوقعة حسب الأوضاع المتاحة.

 

وقدمت مدن جلاكسو الأسكتلندية ولندن الإنجليزية وسانت بطرسبرغ الروسية وروما الإيطالية وكوبنهاجن الدنماركية بوخارست الرومانية خططا للإتحاد الأوروبي تتضمن تواجد الجماهير في المدرجات.

بينما طبقت باكو الأذربيجانية وبودابست المجرية قواعد حديثة أكثر تساهلا ولن تواجه أي مشاكل بشأن الحضور الجماهيري.

 

يذكر أن مدينة ميونيخ الألمانية تواجه شكوك كبيرة بشأن الحضور الجماهيري في ملاعبها.

تابعنا علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى