التخطي إلى المحتوى

كتب : مازن حسن

تشيلسي

بعد موسم يكاد يكون من ضمن الأسوء لتشيلسي مع فرانك لامبارد أنهى البلوز الموسم الماضي في المركز الرابع وحسم الصعود لدوري الابطال الحالي بمعجزة، وبعدها اكتفت الإدارة بتدعيم الفريق في اضيق الحدود ، إلا ان استفاقت متأخرة واقالت فرانك لامبارد وتعاقدت مع الالماني توماس توخيل لتبدا بعدها حقبة جيدة نوعا ما للبلوز تشيلسي من الانتصارات والاداء الجيد.

بدأ البلوز دوري الابطال مع “السوبر فرانكي” في المجموعة الخامسة والتي ضمت معه إشبيلية وكراسنودار وستاد رين ، وصعد متصدرا بالطبع مستقبلا هدفين فقط ومسجلا أربعة عشر هدفا ، إلا انه بدا متخبطا ايضا في تلك المجموعة السهلة حيث تعادل على ملعبه مع اشبيليه وكراسنودار إلا انه وللعجب لم يخسر في دور المجموعات ولم يتعادل في اي مباره خارج ملعبه.

ليواجه أتلتيكو مدريد في الدور الستة عشر مع توماس توخيل في دور السته عشر ليراهن الكل على صعود متصدر الدوري الاسباني ، الا ان البلوز حققوا المفاجأة وفازوا على رجال دييجو سيميوني ذهابا ايابا بمجموع اهداف ثلاثيه نظيفة.

وفي ربع النهائي كانت المواجهة السهلة الصعبة ضد بورتو والصعود بشق الأنفس بعد الخسارة بشكل مفاجئ في انجلترا بهدف نظيف والفوز خلال مباراة البرتغال بثنائية نظيفه سجلها ماسون ماونت وتشيلويل.

وفي الدور نصف النهائي كانت المواجهة التي برهنت على قوة رجال تشيلسي ضد العملاق ريال مدريد والصعود بعد تعادل غير عادل في اسبانيا بهدف لكل فريق والفوز الكبير في انجلترا بثنائية دون رد ليصعد رجال توخيل للنهائي الاول لهم منذ 2012.

هذا ويعول توخيل على خدمات هدافي الفريق في دوري الأبطال اوليفييه جيرو (6 اهداف) وتيمو فيرنر (4 اهداف) بجانب التعويل على الهدافين المحليين جورجينيو وتامي ابراهام.

وفي حال عدم الفوز ضد استون فيلا او عدم تعادل او خساره ليفربول امام كريستال بالاس سيكون من الضروري على تشيلسي الفوز بملحمة النهائي لضمان المشاركة في دوري الابطال العام القادم.

مانشستر سيتي

وبعد موسم ماضي مخيب ايضا للسيتي ومخالف تماما للتوقعات وانهاء الدوري في الوصافة بعيد كل البعد عن المنافسة على اللقب ، دعمت إدارة السيتي مدربها بيب جوارديولا واكدت استمراره ودعمت الفريق بالتعاقد مع روبن دياز وناثان اكي ويان كوتو وفيران توريس.

ورحل عن الفريق دافيد سيلفا وليروي ساني وكلاوديو برافو لتنصلح الامور هذا العام مع السيتيزنز الذي حسم الدوري بفارق 12 نقطة عن اقرب ملاحقيه مان يونايتد قابلة ايضا للزيادة الجولة القادمة.

لكن في دوري الابطال كان مشوار الفريق الإنجليزي لا يقل عظمة حيث وقع في مجموعه سهلة نسبيا مع بورتو واوليمبياكوس ومارسيليا ، حسم الصعود متصدرا بأقل مجهود حيث فاز في كل المباريات واستقبل هدف يتيم فقط طوال دور المجموعات.

ليصعد في دور السته عشر حيث صعد بأريحية شديدة بالفوز ذهابا ايابا على بروسيا مونشنجلادباخ الألماني بثنائيه نظيفة في كل مباراة، والصعود لريع النهائي لمواجهه مواطنه دورتموند والفوز ايضا ذهابا ايابا بنفس النتيجه وهي 2-1.

وفي نصف النهائي كانت “سقطه جواد” باريس الشهيرة ، حيث فاز السيتيزنز ذهابا بثنائية مقابل هدف وكرر فوزه في مباره الاياب بثنائية نظيفة.

لذا لم يخسر مانشستر سيتي حتى الان في اي مباراة في دوري الابطال، ويعول الاسباني بيب جوارديولا على خدمات نجوم الفريق رياض محرز (4 اهداف في دوري الابطال) وجندوجان (13 هدف محلي) ورحيم ستيرلينج (10 اهداف محلية).

عزيزي القارئ ، مواجهه ملعب الدراجاو يوم 29 مايو المقبل لا تخضع أبدا بأي شكل من الاشكال لكل تلك المقارنات ، وانما جاء عرض تلك المعلومات لعرض الصورة كاملة امامك لتسهيل مهمة توقع الفائز.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *