الرياضة عالمية

موسم سلبي لعملاق إيطاليا ..ماذا قدم بيرلو مع يوفنتوس؟

كتب‐ عبدالرحمن عجاج

لا يختلف عليه أحد عندما كان لاعبا داخل المستطيل الأخضر، قدم كل فنون كرة القدم سواء على صعيد الأندية التي لعب لها مثل ميلان وإنتر ويوفنتوس، وأيضا بقميص المنتخب الإيطالي ستجد تاريخ كبير حافل بالبطولات والإنجازات انتهى بتتويجه بكأس العالم 2006، ثم اعتزاله الساحرة المستديرة نهائيا عام 2017.

بيرلو تولى القيادة الفنية ليوفنتوس أغسطس الماضي خلفا للمخضرم ماوريسيو ساري الذي رحل عن الفريق عقب خسارته من ليون الفرنسي في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

بداية بيرلو كانت جيدة مع يوفنتوس، حيث تمكن من تحقيق كأس السوبر الإيطالي كأول بطولة خلال مسيرته التدريبية بعدما فاز على نابولي بهدفين دون رد.

ولو نظرنا للموسم الحالي والذي توج به الإنتر رسميا بطلا لبطولة الدوري الإيطالي وكسر هيمنة السيدة العجوز على اللقب المحلي المفضل لجماهيره سنجد الآتي.

يوفنتوس لم يقدم مستوى ثابت من الناحية الفنية فضلا عن تخبط النتائج وتراجع أداء بعض اللاعبين وعدم ثبات التشكيل الأساسي للفريق وكثرة الإصابات، كل هذه العوامل أدت إلى ضياع لقب الكالتشيو وتوديع دوري الأبطال.

في أول 13 جولة في الدوري الإيطالي، يوفنتوس بقيادة بيرلو حقق الفوز في 6 مباريات فقط، و تعادل في مثلها، وخسر مرة واحدة، في انطلاقة سيئة للسيدة العجوز.

وودع يوفنتوس دوري أبطال أوروبا من دور الستة عشر بعد الهزيمة من بورتو بهدفين لهدف ذهابًا، ثم فوزا لم يكن كافيا للبيانكونيري في لقاء الإياب ليودع البطولة مبكرا.

ولعل المفاجأة الغير متوقعة هي هزيمة يوفنتوس أمام بينفينتو بهدف دون رد ضمن الجولة الـ28 من الدوري الإيطالي، الأمر الذي أنهى على آمال الفريق في مواصلة المنافسة على اللقب، ليستقر في المركز الثالث حتى الآن بجدول ترتيب المسابقة التي يتبقى لها ثمان جولات على الإنتهاء، خلف ثنائي المقدمة الإنتر صاحب اللقب وميلان الوصيف.

وترددت أنباء بقوة في الآونة الأخيرة أن إدارة يوفنتوس تدرس بقوة الإستغناء عن بيرلو والإستعانة بمدير فني يملك خبرات وقادر على قيادة الفريق للعودة لمنصات التتويج.

وطوق النجاة لأندريا بيرلو هذا الموسم، التتويج ببطولة، عندما يواجه أتلانتا في نهائي كأس إيطاليا مايو المقبل، لذا يسعى المدير الفني جاهدا لحصد اللقب بعد ضياع الدوري الإيطالي والخروج المبكر من دوري أبطال أوروبا.

فهل ينجح بيرلو في الفوز بلقب الكأس وتلاشي الخروج السلبي من موسم لم يقدم فيه المدير الفني مايثبت أحقيته في تدريب عملاق بحجم السيدة العجوز، أم سيضع ابن يوفنتوس كلمة “النهاية” في مشواره التدريبي مع اليوفي.

تابعنا علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى